ديسمبر 5, 2021

مجلة ديان

وسّع عقلك وغير عالمك

الرئيسية » صفحة المقالات » صحة عامة » العناية بالحامل » هل المغص الخفيف من علامات الولادة؟ وأسباب الإصابة به

هل المغص الخفيف من علامات الولادة؟ وأسباب الإصابة به

أسباب الإصابة بمغص خفيف

الحمل للمرة الأولى يجعلك بتجربة جديدة مطلقًا، وعندما تصلين إلى اقتراب مرحلة الولادة يتطرأ على جسمك العديد من التغيرات؛ مما يجعلك تتسائلين هل المغص الخفيف من علامات الولادة أم لا؟ وللتفرقة بين المغص العادي ومغص الولادة، يجب معرفة الأعراض المصاحبة له ومواصفاته بشكل دقيق، وسوف نوضح لكِ هذا الأمر تفصيلاً في السطور التالية.

هل المغص الخفيف من علامات الولادة؟

المغص يعتبر من علامات الولادة بدون طلق وقد يحدث مع اقتراب الولادة، ويزداد كلما اقترب موعدها؛ نتيجةً لحدوث تراخي في مفاصل الحوض، وهذا تحضيرًا لمرور الطفل من المهبل عند الولادة، وربما ينتج عنه بعض الأعراض الأخرى: كالشعور بثقل في منطقة الحوض والشعور بانقباضات متتالية بالبطن وفي الظهر من الأسفل، ويعقبها مغص بسيط يبدأ بالتزايد مع الوقت.

أسباب الإصابة بمغص خفيف مع اقتراب الولادة

المغص من الأمور الطبيعية ويعتبر من علامات الولادة إن كان بآخر مرحلة من مراحل الحمل، وقد يكون له بعض الأسباب المهمة، وهي كالتالي:

  • كبر حجم الرحم.
  • حدوث ضغط من الجنين على البطن وأسفل الحوض.
  • إصابة الحامل بانتفاخ أو غازات.
  • حدوث انقباضات بعضلات الرحم.
  • تغير الهرمونات؛ مما يؤدي إلى تمدد الرحم.
  • حدوث امتلاء في المثانة وعدم التبول لفترة طويلة.

هل هناك أعراض لمغص الولادة؟

إن كنتِ بنهاية الحمل سيخطر على بالك سؤال مهم وهو: هل المغص الخفيف من علامات الولادة؟ وفي الحقيقة أن المغص قد يصاحبه أيضًا علامات الولادة الأخرى التي تعبر عن قرب ولادتك، فربما تصابين بتقلصات شديدة ومتزايدة مع الوقت، وإسهال وغثيان، مع حدوث تصلب في البطن، وقد تلاحظين أن المغص يتزايد باقتراب ميعاد المخاض، إضافةً إلى الإصابة بألم شديد أسفل الظهر والبطن، مع حدوث تمدد في عنق الرحم؛ استعدادًا لخروج الطفل ونزول السائل الأمنيوسي من المهبل.

أهم علامات الولادة بدون طلق

هل المغص الخفيف من علامات الولادة

بعد أن تعرفنا هل المغص الخفيف من علامات الولادة أم لا؟ يجب أن تتعرفي على أهم علامات الولادة بدون طلق التي تظهر على المرأة عند اقترابها، وهي كالتالي:

حدوث إفرازات مهبلية دموية

خلال فترة الحمل بالكامل يظل الرحم مغلق من خلال سدادة الرحم المخاطية؛ مما يساعد على حماية الجنين، ولكن عند اقتراب موعد الولادة يتوسع عنق الرحم، وبالتالي يسبب سقوط السدادة الموجودة به؛ لذلك ستلاحظين نزول إفرازات باللون البني أو دموية.

هبوط البطن إلى الأسفل

هبوط البطن إلى أسفل يعتبر أهم علامات الولادة بدون طلق، وتزداد فرصة الإصابة بهذا العرض إن كنتِ بالحمل الأول، ويحدث هذا بالغالب قبل ميعاد ولادتك بأسبوع إلى أسبوعين، وربما يختلف هذا الميعاد من امرأة إلى أخرى.

نزول ماء الرأس

هذه العلامة من علامات الولادة بدون طلق، وقد يكون نزول ماء الرأس عبارة عن قطرات متقطعة، أو كميات متوسطة، أو كبيرة، وعند ملاحظتها يجب عليكِ الرجوع إلى طبيبك مباشرةً؛ لعمل التحضيرات اللازمة للولادة.

ألم شديد بالظهر

ربما تشعرين بألم شديد في منطقة الظهر عند اقتراب الولادة، ويكون ناتج عادةً عن تمدد الحوض؛ استعدادًا لخروج الجنين من الرحم بشكل طبيعي، ويزداد توسع الحوض في حالة إن كانت هذه ولادتك الثانية أو الثالثة مقارنةً بالحمل لأول مرة.

انقباضات براكستون هيكس

إذا اقترب موعد الولادة قد تلاحظين بعض الانقباضات بالرحم، وربما تكون غير مستمرة أو منتظمة، وفي الغالب تتركز بالبطن وهي عبارة عن طلق كاذب، ولكنها لا تؤثر على عنق الرحم مطلقًا، ويمكن تقليل الشعور بها بالمشي، وتختلف عن طلق الولادة الذي يكون أقوى بكثير ومتزايد.