ديسمبر 5, 2021

مجلة ديان

وسّع عقلك وغير عالمك

الرئيسية » صفحة المقالات » صحة عامة » العناية بالحامل » هل الإسهال والغثيان من علامات الولادة؟ وما أسباب حدوثهما؟

هل الإسهال والغثيان من علامات الولادة؟ وما أسباب حدوثهما؟

هل الإسهال والغثيان من علامات الولادة

مع اقتراب موعد ولادتك ستشعرين بالعديد من التغيرات المختلفة، مثل: تكرار تعرضك للإسهال أو الغثيان، وكثيرًا ما يُفسر هذا بأنه دليل على اقتراب موعد الولادة، ويأتي السؤال هنا هل الإسهال والغثيان من علامات الولادة حقًا؟ للتعرف على إجابة هذا السؤال تابعي قراءة السطور التالية.

هل الإسهال والغثيان من علامات الولادة؟

الإسهال والغثيان من الأعراض الطبيعية التي ستلازمك منذ اليوم الأول من الحمل، وتستمر في بعض الحالات حتى انتهاء الثلث الأول من الحمل، لكنهما ليسا عرضين اعتياديين في الثلث الأخير، فبالفعل قد يدل تكرار تعرضك للإسهال بالشهر التاسع من الحمل على اقتراب موعد ولادتك، كما يمكن أن يحدث الغثيات نتيجة العديد من الأسباب التي ليس لها علاقة بالولادة، وذلك عندما يكون مصحويًا بارتفاع درجة حرارتك، لكن لا توجد أبحاث عملية تؤكد هذا، ورغم أن الشعور بالغثيان قد يحدث بالشهر التاسع ولا يشكل خطرًا، إلا أنه عند استمراره بمصاحبة القيء والإسهال قد يشير إلى تعرضك للخطر.

أسباب تعرضك للإسهال والغثيان بالشهر التاسع من الحمل

قد يتسبب انتقال العدوى أو التسمم الغذائي بالشهر التاسع من الحمل في إصابتك بالإسهال والغثيان، وهي أسباب ليس لها علاقة باقتراب موعد ولادتك، وهناك أسباب أخرى وراء إصابتك بالإسهال أو الغثيان متربطة بالحمل ولا تستدعي القلق، وهي:

تغيير هرمونات الجسم أثناء الحمل

تغير بعض الهرمونات بجسم الحامل بالشهور الأخيرة من الحمل من أهم العوامل المسئولة عن عدم انتظام عمل الجهاز الهضمي، وتعرضك للإسهال وشعورك بالغثيان، ويعد من أشهر وأهم تلك الهرمونات هرمون “موجهة الغدد التناسلية” المعروف بهرمون الحمل، حيث يرتفع بشكل كبير خلال شهور الأولى من الحمل، وقد يظل في بعض الحالات بهذا الارتفاع حتى انتهاء الحمل.

تناول الفيتامينات والمعادن

تعمل بعض الفيتامينات والمعادن الضرورية لجسم الحامل والتي تأخذها في صورة عقاقير دوائية بشكل دائم ومستمر خاصةً خلال الشهور الأخيرة من الحمل على التعرض للإسهال والغثيان؛ نتيجة الاضطرابات التي تسببها بالجهاز الهضمي.

اضطراب نظامك الغذائي والحساسية تجاه بعض الأطعمة

أسباب الإسهال والغثيان بالشهر التاسع

يتسبب حدوث خلل في نظامك الغذائي أو تناول بعض المأكولات الحمضية أو الحارة في زيادة فرص إصابتك بالغثيان والإسهال معًا في أواخر الحمل، كما قد يزيد الحمل من شعورك بالحساسية تجاه بعض الأطعمة مما يجعل تناولها يؤدي إلى اضطراب المعدة وزيادة الانتفاخ وغازات البطن.

كبر حجم الجنين بالشهر التاسع

يتسبب كبر حجم الجنين بالشهر التاسع في زيادة الضغط على الجهاز الهضمي وعدم استقرار المعدة؛ مما يترتب عليه تعرضك للاضطرابات الهضمية العديدة مثل حرقة المعدة وأيضًا الغثيان والإسهال.

نصائح لتقليل مخاطر الإسهال والغثيان بالشهر التاسع من الحمل

بعد الإجابة عن سؤال: هل الإسهال والغثيان من علامات الولادة أم لا، يجب العلم أن الإسهال كثيرًا ما يكون من علامات الولادة التي لا تستدعي القلق، حيث يبدأ عادة قبل الولادة بأيام قليلة ثم ينتهي تلقائيًا بمفرده دون تدخل الطبيب، وهناك بعض النصائح التي يمكن أن تقلل من شعورك بالإسهال والغثيان بالشهر التاسع عند الالتزام بتطبيقها، وتتمثل في:

  • الاهتمام بشرب كميات كافية من المياه؛ لترطيب الجسم بعد تعرضه للإسهال؛ لتجنب الجفاف.
  • تجنب المأكولات الدسمة، وتناول الأطعمة الخفيفة سهلة الهضم.
  • يجب استشارة طبيبكِ عند تناول الأدوية المسببة لزيادة حدوث إسهال أو زيادة شعورك بالغثيان.
  • الالتزام بتناول العقاقير المخصصة لعلاج الإسهال والغثيان تحت إشراف الطبيب.

والآن وبعد أن قمنا بالإجابة عن سؤال: هل الإسهال والغثيان من علامات الولادة أم لا، يجب العلم سيدتي أن هناك العديد من العلامات الأخرى التي ستبين لكِ موعد ولادتك بشكل أكثر دقة ووضوحًا، كما أن هناك بعض الحالات يصاحبها ظهور علامات الولادة بدون طلق بخلاف الإسهال والغثيان.