ديسمبر 5, 2021

مجلة ديان

وسّع عقلك وغير عالمك

الرئيسية » صفحة المقالات » صحة عامة » العناية بالحامل » أهم طرق علاج حرقة المعدة للحامل وأطعمة يجب تجنبها خلال فترة الحمل

أهم طرق علاج حرقة المعدة للحامل وأطعمة يجب تجنبها خلال فترة الحمل

أهم طرق علاج حرقة المعدة للحامل

العديد من الحوامل يعانون من حموضة خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل وغيرها من المشكلات التي تنتج عن التغيرات الهرمونية مثل الصداع والغثيان وآلام الظهر والبطن، ويجب التعرف على حلول تساهم في القضاء على هذه المشكلات أو التقليل منها، والآن سنقدم لكم علاج حرقة المعدة للحامل، ونصائح هامة لكل حامل لتجنب الشعور بآلامها.

معلومات عن حرقة المعدة للحامل

تعد حموضة المعدة للحامل؛ حرقان أو تهيج في عضو المريء والتي تنتج عن المحتويات المرتدة إليه من المعدة، فتشعر بها الحامل وكأنها أوجاع في القفص الصدري، وقد تنشأ الحموضة كسبب مرتبط بالتغيرات الهرمونية للحامل، أو اتباع نظام غير صحي خلال فترة الحمل.

أعراض الحموضة للحامل

والآن سنتعرف على العلامات والدلالات التي يمكن من خلالها الاستنتاج على إصابة الحامل بحرقة المعدة، وبعض الأعراض التي تصاحبها:

  • آلام شديدة في المعدة.
  • صعوبة شديدة في ابتلاع الطعام.
  • السعال المزمن.
  • الشعور بحرقان في المنطقة العلوية من البطن.
  • التهابات الحلق المستمرة.
  • تقيؤ السوائل الحمضية أو ما تم تناوله من أطعمة مشروبات.
  • التهابات القصبات الهوائية.

علاج حرقة المعدة للحامل

علاج حرقة المعدة للحامل

يمكنكِ التخفيف من حرقة المعدة خلال الحمل بدون تعرض طفلك للضرر من خلال اتباع مجموعة من النصائح والتعليمات التي تساهم في علاجها أو على الأقل التخفيف من حدتها:

  • احرصي على ارتداء ملابس فضفاضة وواسعة لتقليل الضغط على البطن والمعدة.
  • يجب تقسيم الوجبات الرئيسية الكبيرة إلى عدة وجبات صغيرة مقسمة أثناء اليوم؛ بحيث تحتوي على كل ما تحتاج من البروتينات والفيتامينات التي يحتاجها خلال فترة الحمل.
  • لا تستلقي أو تنحني أو تتمددي بعد تناول الأطباق الغذائية مباشرةً، فقد يسبب ذلك إلى رجوع حامض المعدة إلى المريء، وإذا احتجتِ للاستلقاء فيفضل أن تكون بعدها بمدة لا تقل عن ساعة.
  • ابتعدي عن شرب كميات ماء كثيرة خلال تناول الطعام.
  • عند الخلود للنوم؛ احرصي على ارتفاع مستوى رأسك، بحيث يكون أعلى من مستوى القدمين، كما يمكنكِ وضع وسادة تحت الكتفين للمساهمة في منع حرقة المعدة والتي قد تصل إلى المريء.
  • هناك بعض الأدوية التي تستخدم لعلاج حرقة المعدة للحامل أو على الأقل التخفيف منها، وذلك بعد استشارة الطبيب المعالج.
  • تجنبي تعرضك للإمساك.
  • احرصي على تناول الزبادي؛ فهو يساهم في تنظيم حرمة المعدة وتقليل الشعور بالحموضة، لذا ينصح بضمه إلى نظامك الغذائي، ويوصي بتناوله ليلاً.
  • مضغ العلكة قد يساعد كثيرًا في علاج الحموضة للحامل.
  • إذا استمرت أوجاع حرقة المعدة للحامل فترة طويلة، يجب الذهاب للطبيب فورًا؛ كي لا تسبب أي أضرار لكِ أو للطفل.
  • هناك أطعمة تساعد في تقليل حموضة المعدة مثل الكرفس، والبروكلي، والفاصوليا الخضراء، والبقدونس، والقرنبيط.

أطعمة يجب الابتعاد عنها 

هناك مجموعة من الأطعمة يجب عليكِ تجنبها لعلاج الحموضة خلال فترة الحمل، ويفضل تجنبها إلى مرحلة ما بعد الولادة، تعرفي عليها خلال النقاط التالية:

  • تجنبي الأطعمة التي قد تكون سببًا في إصابتك بحموضة المعدة أو تزيد من حدتها مثل الأغذية الغنية بنسبة عالية من الدهون، أو الألياف.
  • ابتعدي عن المشروبات التي تحتوي نسبة عالية من الكافيين مثل القهوة والشاي.
  • تجنبي تناول الأطعمة المقلية، والحارة، واللحوم.
  • احرصي على تناول وجبات غذائية خفيفة، والتي تمتاز بسهولة هضمها، وإمداد الحامل بالطاقة التي تحتاجها، ومن أهم تلك الأطعمة، خبز التوست مع القليل من المربى.
  • تجنبي تناول الكحول بأنواعه المختلفة، فهو يؤدي إلى استرخاء العضلة المسئولة عن عصر المريء.
  • ابتعدي عن أي أطعمة مليئة بالحمضيات أو الألياف الغذائية مثل البرتقال، وحتى العصائر الحمضية مثل البندورة والجريب فروت.
  • تجنبي الأطعمة التي تحتوي في مكوناتها على التوابل.

بعد أن تعرفنا على علاج حرقة المعدة للحامل وجب التنويه أن الأمر غير مقلق في حين استمراها فترة قصيرة، أما في حال استمرت لفترة طويلة فيجب استشارة الطبيب المعالج.