يونيو 17, 2021

مجلة ديان

وسّع عقلك وغير عالمك

الرئيسية » صفحة المقالات » صحة عامة » العناية بالحامل » تقلصات الرحم للحامل | أسبابها خلال فترات الحمل وأنواعها المختلفة

تقلصات الرحم للحامل | أسبابها خلال فترات الحمل وأنواعها المختلفة

تقلصات الرحم للحامل

خلال فترة الحمل تعاني الحوامل من مجموعة تقلصات تشبه آلام الدورة الشهرية، وقد يشعر البعض بالقلق تحديدًا إذا كانت المرة الأولى للحمل، ولكن وجب الإشارة إلى أن تقلصات الرحم للحامل ليست مقلقة، فقد يستدل منها كواحدة من علامات الحمل في حال اصطحابها لعلامات أخرى.

تقلصات الرحم للحامل

تشعر المرأة خلال فترة حملها المختلفة بانقباضات تختلف شدتها مع تقدم الحمل، فنجدها قوية في أوقات، وأوقاتًا أخرى نجدها عابرة، وذلك نظرًا لاتساع حجم الجنين في الرحم، فهي تزداد بشكل كبير في الثلث الثالث من الحمل، حيث ينبأ الجنين باستعداده للخروج من الرحم، لذا يجب عليكِ فهم أسبابها خلال مراحل الحمل المختلفة.

أسباب تقلصات الرحم خلال فترات الحمل

أسباب انقباضات الرحم للحامل كثيرة ولا يوجد سبب واحد محدد لحدوثها، فهي تتم وفق سلسلة من الإجراءات الهرمونية والكيميائية وبناءً عليها يصدر الجسم ردود فعل في صورة انقباضات، وسنتعرف على سببها خلال فترات الحمل المختلفة:

أسباب بداية الحمل

غالبًا ما تكون تشنجات الرحم تنشأ بسبب اتساع عنق الرحم مع تقدم شهور الحمل؛ كي يستوعب حجم الجنين، وقد تكون الأسباب الأخرى في هذه الفترة الإسهال أو امتلاء الماء في المثانة أو ضغط الجنين على الأمعاء، أو الجفاف أو الإمساك، والبعض منهن يشعرن به بعد ممارسة العلاقة الجنسية أو أداء التمارين الرياضية.

السبب في المراحل الأخيرة من الحمل

تظهر تقلصات الرحم للحامل بشدة في الثلث الأخير من الحمل، والتي يطلق عليها البعض “براكستون هيكس”، وهي ليست ضارة على الصحة، فهذه التقلصات بالنسبة للكثير من النساء أمر طبيعي ينتج عن اتساع الرحم وكبر حجمه، وعلى الرغم من ذلك فهو ليس مؤلم.

متي تشعرين بالقلق من انقباضات الرحم؟

في حال كانت تقلصات الرحم للحامل مصحوبة ببعض الأعراض مثل صعوبة التبول، أو أوجاع منتصف الظهر، أو ضعف الصحة العامة، فقد يكون السبب عدوى الكلى أو المسالك البولية، وقد يكون السبب العدوى البكتيرية أو عدوى الخميرة المسببة لحدوث هذا التشنج، وإذا ظهر عليكِ خلال الثلث الأول من الحمل تشنجات شديدة أو ارتبطت هذه التشنجات بنزيف شديد، يجب الذهاب إلى الطبيب المختص فورًا، فقد تكون هذه الأعراض نتيجة للحمل خارج الرحم أو تعرضك للإجهاض.

أنواع انقباضات الرحم خلال مراحل الحمل المختلفة

أنواع انقباضات الرحم خلال مراحل الحمل المختلفة

يوجد ثلاث أنواع من الانقباضات التي قد تشعرين بها خلال الحمل، وهي متقاربة كثيرًا من حيث أعراضها، فأول نوعين بمثابة تمرين للجسم بصورة عامة ولعضلات الرحم بشكل خاص، منبئًا عن استعداد الجنين للخروج، تعرفي عليهم:

الانقباضات التمرينية

وهذه التقلصات يطلق عليها الأطباء “براكستون هيكس”، وقد تحدث هذه الانقباضات بدون سبق إنذار وفي أي وقت من الحمل، فهي غير قاصرة على أواخر الحمل فقط، وتكون بسبب اتساع عنق الرحم، وأحيانًا لا تشعرين بها وقد لا تحدث من الأساس.

الانقباضات الكاذبة

تعد الانقباضات الكاذبة بمثابة تمرين للجسم يسبق الانقباضات الحقيقة للولادة، فيساهم في تحفيز عنق الرحم للولادة، هذا التفسير الوحيد كونها تظهر كثيرًا في أواخر الحمل، فهي متقطعة وغير مستمرة، وتنتهي فور تغيير طريقة استلقائك أو جلوسك، ولكنها لا تؤثر على اتساع عنق الرحم.

انقباضات الولادة الحقيقة

يمكنكِ التعرف على هذه الانقباضات؛ نظرًا لوضوحها مقارنةً بالأنواع السابقة، فانقباضات الولادة الحقيقية آلامها شديدة وتتكثف بمرور الوقت، ولا تنتهي عند تغيير وضعيتك، بل تتصاعد وتزداد آلامها، وهذه الانقباضات تمتد فتصل إلى أسفل البطن والظهر، وكذلك أعلى الفخذين، وقد يصاحبها بعد الأعراض مثل الإسهال، يتبعه إفرازات حمراء اللون، ثم تمزق الغشاء، فتجد الحامل ماء ينزل من عنق الرحم.

بعد التعرف على تقلصات الرحم للحامل، وجب الإشارة إلى أنه بإمكانك تخفيفها من خلال الاستحمام بماء دافئ أو شرب الماء بكميات كثيرة أو القيام ببعض التمارين الرياضية.